السينما الامازيغية بين سؤال الهوية و قضايا المجتمع الامازيغي 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السينما الامازيغية بين سؤال الهوية و قضايا المجتمع الامازيغي 1

مُساهمة من طرف anarouz في الخميس 20 مارس - 19:08

ان الفنون الجميلة لها حمولة ثقافية و حضارية ببعدها المتكامل العناصر و الانسان المبدع هو ابن بيئته بمختلف مكوناتها الطبيعية و الوجدانية و تجعله هذه المكونات يفكر في العديد من الاشياء كالهوية التي تعد اساس من اسس هذا الانسان المبدع الذي يحاول ان يبدع في ميادين الابداع الكثيرة كالشعر و الغناء و السينما التي تعتبر من الفنون الجميلة التي تعبر بالصوت و الصورة عن العديد من القضايا ذات ابعاد مختلفة كالحروب و الفقر و خصوصيات الشعوب الثقافية و الحضارية و من هذا المنطلق قررت ان افتح ملف السينما الامازيغية و هي تعد نافذة نرى من خلالها قيمنا و ادبياتنا العريقة كمجتمع مسلم و كما نعلم فالدين الاسلامي له مكانة مرموقة عند الامازيغين منذ قرون عديدة و الذي ينكر هذا فلم يفهم تاريخ المغرب بشكل صحيح او يعتقد بالخرافات التي حاولت تشويه الكيان الامازيغي بشتى الطرق و الوسائل منذ اكذوبة الظهير البربري .

اول فليم في تاريخ السينما الامازيغية
في بداية عقد التسعينات من القرن الماضي خرج اول فليم ناطق باللغة الامازيغية في التاريخ و انذاك كنت مازلت صغيرا و لم ادرك عظمة هذا الفليم الذي يحمل العديد من المعاني العميقة و الرموز الدالة و اسم هذا الاخير هو تامغرت ؤورغ أي امراة من الذهب و هذه تعتبر اشارة قوية بان المراة عندنا لها مقام محترم و تساهم هذه الاخيرة في نشر قيم العفاف و الشرف المهمان في مجتمعنا الامازيغي و هذا الفليم اعتبره شخصيا كنزا من كنوزنا الثقافية و الحضارية لانه يتطرق الى مشاكلنا كالتخلف الديني الذي جعل اجدادنا يقدسون الخرافات و اولياء الله الصالحين اكثر من خالق الكون الذي له مفاتيح الغيب و هذا التخلف قد منع اجدادنا من الادراك مجموعة من المسائل كالهوية و الانتماء الى هذه الارض الطاهرة و هذا التخلف هو احد الاسباب المباشرة لعدم تقدمنا في ركاب التطور بشتى ابعاده المعرفية و الفكرية و حتى السياسية .
و الذي سيشاهد هذا العمل الرائع سيكتشف العديد من الرموز التي لا يفهمها الا المناضل الامازيغي و من بين هذه الرموز التشبث بالارض و العرض و هذان الرمزان يجعلنا نفكر كثيرا في حضارتنا الامازيغية التي ساهمت بشكل كبير في نشر قيم الاسلام الحقيقي و الذي يؤمن بمفهوم التعايش السلمي بين كل الثقافات و الديانات السماوية و رفض المذاهب المتطرفة كالسلفية و القاعدة و غيرهما من هذه الاخيرة التي دخلت الينا من المشرق و الانسان العاقل لن يرك اسلام اجدادنا المرابطون و الموحدون و انني اؤمن باسلامنا الطاهر و المتسامح و المدافع عن مقدساتنا الحقيقية و ليس الخيالية او المستوردة من منابع التطرف و التكفير و هذه وجهة نظري الشخصية.
و هذا الفليم يعطينا تصور عام عن التخلف الديني في مجتمعنا حيث انه يحاول ان يحارب التقدم الفكري من خلال نشر مجموعة من الاشياء كالشعوذة و الايمان بوجود كائنات خارقة كالجن و عبادة الخرافات اكثر من القران الكريم و الفكر المتنور الذي لا يستطيع ان يعيش في بحور الخرافات الشعبية و يخبرنا هذا الفليم ان مجتمعنا مازال يؤمن بهذه الاشياء التي تمنعه من التقدم و تطور العقول و الافكار.
و كما اشرت بان فليم تامغرت ؤورغ يحمل معاني عميقة و التي تحكي لنا بشكل غير مباشر عن نضالات الامازيغية ضد التخلف و استغلال العقول الضعيفة عن طريق ديننا الاسلامي والامازيغية في هذا الفليم هي تامغرت ؤورغ و التي تدافع

عن ممتلكات زوجها المهاجر الى فرنسا قصد العمل و هذه الممتلكات هي ارضه و عرضه و يخبرنا هذا الفليم بشكل غير مباشر ان من يدافع عن حقوقه الثقافية و اللغوية سيتعرض الى التشويه و الى الاتهام بانه خرج عن الطريق المستقيم مثل ما تعرضت له تامغرت ؤورغ من الاتهام في عرضها كامرأة متزوجة و التي تدافع بكل القوى عن ممتلكات زوجها الغائب ضد الذين يريدون الاستغلال و السيطرة على هذه الاخيرة أي الممتلكات .
و هذه هي قراءتي الشخصية لهذا الفليم الرائع الذي يستحق منا التشجيع و التكريم لانه خرج الى الوجود بإمكانيات ذاتية انذاك و تلك المرحلة لا يوجد أي اهتمام رسمي من طرف الدولة تجاه تنمية الثقافة الامازيغية
و قد شكل ظهور هذا العمل السينمائي حدثا تاريخيا بالنسبة للامازيغين الذين لا يفهمون ما يبث على قنواتنا التلفزيونية من المسلسلات المصرية او المكسيكية التي تعطينا تقاليد غريبة عن مجتمعنا المغربي المسلم و على أي فهذا العمل السينمائي يجسد خصوصياتنا التي اخذت تموت شيئا فشيئا في ظل زمن العولمة و التي لا تعترف الا بقيمها المتوحشة التي تجعلنا ننسى اصلنا و تقاليدنا الجميلة كمجتمع امازيغي الذي يعلمنا ان التشبث بالهوية يعد شيئا اساسيا بالنسبة لاطفالنا و احفادنا و الذين سيحملون هذا الهم الذي انطلق منذ عقود من النضال من اجل رد الاعتبار لهويتنا الامازيغية الشريفة من كل الاتهام .
و خلاصة القول ان فليم تامغرت ؤورغ يستحق اكثر من هذا المقال المتواضع لانه ذو رسالة هادفة و تربوية و يستحق ان يبث على قنواتنا الوطنية التي تشجع المسلسلات المكسيكية اكثر من إبداعاتنا الامازيغية و هذه تعتبر ملاحظة للتامل و التفكير .
للحديث بقية المهدي مالك

anarouz
عضو مبتدئ

عدد الرسائل : 217
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السينما الامازيغية بين سؤال الهوية و قضايا المجتمع الامازيغي 1

مُساهمة من طرف chanoknoaaba في السبت 3 مايو - 17:27

salamo3alikom
d abord un grand merci à ceux qui ont d abord penser à fonder ce grand projet et egaement à ceux qui veillent à la bonne marche du site.
certes, c est une occasion pour la jeunesse de Fam el hisn pour ce rencontrer à ce lieu virtuel pour echanger d information de points de vue et de propositions de solutions des entraves qui empechent notre region natale de se developper plus.
le sujet du cinema amazigue constitue un des palier essentiel qui definissent et delimitent la culture et le patrimoin amazigue.
bien entendu des l avenement de TMGHART WORGH que je considere comme film de referance un pick de production a ete enregistré mais le point que j aime ajouter ici c est la nature des themes traités c est surtout sociologique ou dans un but de drole
et je pose la question comment vous voyez les themes traités?..!!

chanoknoaaba

عدد الرسائل : 1
العمر : 37
البلد : maroc
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السينما الامازيغية بين سؤال الهوية و قضايا المجتمع الامازيغي 1

مُساهمة من طرف tiwalintifawt في الإثنين 26 مايو - 11:56

مازالت السينيما الأمازيغية جنينية إلى حد كبير...مازالت الأفلام تكتب و تنتج بشكل عشوائي يفتقد للإحترافية.........
و ما يجعل الأفلام الأمازيغية منتشرة بهدا الشكل و المحبوبة لدى أكثر القاعدة الشعبية بالمغرب هو كون الكتير من المغاربة أمازغيون يحسون بذلك الحيف الممارس عليهم من طرف و سائل الأعلام الحكومي...فيجدون ظالتهم في هده الأفلام التي تبقى أغلبيتها فاقدة للجودة السينمائية..
لكن نتمنى أن يساهم كل الفاعلين في هذا المجال من أجل تطوير السينما الأمازيغية و إغنائها بمواضيع أكثر جرأة و أكثر تحليلا للوضعية التي يعيشها الانسان الأمازيغي على الخصوص و المغربي على العموم...

tiwalintifawt

عدد الرسائل : 15
العمر : 32
البلد : maroc
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى